فرسان تموين الاسماعيلية
مرحبا بك زائرنا الكريم

فرسان تموين الاسماعيلية

أخبارى..علمى ..دينى
 
الرئيسيةالمحلياتاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعونه الملعونه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماد حمدى
مدير المنتديات
avatar

عدد المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 23/09/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: المعونه الملعونه   الجمعة فبراير 17, 2012 10:03 pm






عميد فاروق عبد العزيز
المعونه الملعونه
إنه رجل من أئمة علماء الدين المحترمين نتمنى له سرعة الشفاء وكانه جاءمن العالم الماضى عالم صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام رجل سرعان ما تجد نفسك منبهرا به وبعلمه وتقواه وحضوره الرائع وصدق مشاعره وقمة تواضعه الجم رغم تبجيل العالم الاسلامى له بعد المرحوم الشيخ محمد متولى الشعراوى إنه الشيخ / محمد حسان الذى كان ضيفا على برنامج إستديو 27 بالقناه الاولى كلامه مدعما بالحجج الدينيه المناسبه للموقف من آيات قرآنيه وأحاديث نبويه شريفه ومواقف للصحابه عليهم السلام –
لقد أطلق الرجل مبادرة مصريه للاستغناء عن المعونه الملعونه الامريكيه من منطلق علمه بدهاليز هذه المعونه الملعونه – واليكم قصة هذه المعونه :----
لم تكن معونه بمفهوم التسول ولكنها تؤخذ بثمنها اسلحه دفاعيه تعويضا عن خسائر مصر فى حرب 67 بالذات- وإحتلال اسرائيل لسيناء وكذلك لتوقيع مصر إتفاقية السلام مع إسرائيل بعد تحرير سيناء وتلقين اسرائيل درسا لن تنساه أبدا مما ابعد تفكيرهم نهائى للقيام باى معركة حربيه مع مصر والبحث عن طرق أخرى لقهر الجيش المصرى وكذلك بعض التنازلات المصريه التى لا تضارعها قيمة الف معونه امريكيه مما يؤكد توأمة أمريكا لأسرائيل .
وعلينا إعادة حسباتنا بعد ذلك بأن نضع أعدائنا(امريكا واسرائبل) فى وعاء واحد ونقوم بطرد كل خبير عسكرى امريكى من بلادنا وإعادة هيكلة قواتنا المسلحه وتعديل مواقعنا وتطوير أسلحتنا والاستعداد لأقصى درجه لهم خاصة أن مواقف كل رؤساء امريكا كانت مؤيده لأسرائيل – فى عدوانها باستمرار – عدا المارشال ( إيزينهاور)الرجل العسكرى الذى حقق التطور العالمى لأمريكا – عندما أطلق إنذاره الشهير لأسرائيل اولا بسرعة إنسحابها من سيناء بعد العدوان الثلاثى على بورسعيد (لأحتلال قناة السويس بعد تأميمها)
كما أطلق إنذارين شديدى اللهجه لفرنسا وإنجلترا بسحب قواتهما من بورسعيد وإنسحابهما من خط القناه خاصة بعد خسائرهم الفادحه على أيدى شعب بورسعيد الوطنى العنيد وأهالى مدن القنال الامجاد منهم والدى رحمة الله عليه وعمى بالحرس الوطنى أيامها – وكان موقفا عظيما سجل لأيزنهاور ولكن نظرا لتشجيع جمال عبد الناصر للحركات التحرريه فى الوطن العربى والدعوة الى قيام إتحاد عربى مشرك فيدرالى ( ولايات عربيه متحده) أسوة بالولايات الامريكيه المتحده – والدعوة الى دفاع عربى مشترك بجيوش عربيه مشتركه والدعوة الى إقامة سوق عربيه مشتركه – كل هذه الدعاوى أحدثت رعبا كبيرا لدى أمريكاخوفا من دوله عربيه عملاقه فى أخطر موقع إستراتيجى بالعالم يتحد فى اللغه والديانه والعادات والموقع خاصة بعد تدفق الثرة البنروليه وإذدهار الاقتصاد العربى وإحتلال أخطر وأهم بوابات المرور الى الشرق مثل قناة السويس وباب المندب فى اليمن ومضيق جبل طارق فى المغرب ومضيق إيلات والخليج العربى – فتأكد بما لا يدع مجال للشك قدوم دوله عربيه عظمى أقوى مليون مرة من الولايات المريكيه المتحده – من هنا زادت المشكله والتحدى لجمال عبد الناصر وتم إعطاء الضوء الاخضر لأسرائيل لأعادة إحتلال سيناء وكذلك هضبة الجولان بسوريا والضفه الغربيه بالاردن والتوسع الاسرائبلى الشرس لأستبعاد فكرة الوحدة العربيه الشامله التى كان يسعى لها بكل قوة الزعيم جمال عبد الناصر- وتم تدبير مناوشات على حدود اليمن مما جعل الرئيس السلال يطلب دعم مصر للدفاع عن اليمن فارسل جمال عبد الناصر خيرة جنود مصر ياليمن حتى استعاد السلال مواقعه بعد خسائر فى الجيش المصرى كبيرة كما أحدثوا فتن فى العراق بين الاكراد والسنه والشيعه وإنقسام عبد الكريم قاسم ومحاولات إضعاف الجيش العراقى بشتى الطرق – وفى إنشغال الجيش المصرى باليمن وعدم الدراسه التكتيكيه المتطورة للقادة العسكريين وإعطاء بيانات عسكريه كاذبه وخادعه لعبد الناصر مما شجعه على ارسال بحريه مصريه باليمن للسيطرة على باب المندب على خليج السويس لمنع الامدادات العسكريه الامريكيه لأسرائيل وطبعا منعها من المرور بقناة السويس – تم دفع القوات الاسرائيليه بسرعه خلف خطوط الجيش المصرى فى سيناء وفتح لهم بوابات للهروب والانسحاب بدون أسلحه بعد تدمير خطوط الاتصالات بمراكز القياده للجيش وعندما سمعوا موشى ديان أنه على شاطىء قناة السويس والوحدات المصريه تحتل على الحدود حدثت البلبله الكبرى خاصة فى عدم وجود أى إتصالات لمعرفة الحقائق فإعتقدت الوحدات أن باقى الوحدات إنسحبت خاصه بعد القاء منشورات عليهم من الطائرات تؤكد ذلك .
وبعد إنتعاش الجيش المصرى وتطوره بسرعه عندما رفض الشعب تنحى عبد الناصر فعمل بكل قوة وعناد الابطال لأعادة هيكلة وبناء الجيش المصرى وكنت أنا لى شرف المشاركة مع عناصر إعادة بناء الجيش بعد هجرة أهلى من الاسماعيليه الى طنطا ثم إمبابه وهجرة باقى اهالى مدن القنال الى المدن المصريه صابرين واثقين من النصر والعودة مطالبين بالحرب ولم يطالبوا بمال او مأكل لهم طالبوا بعودة الكرامه المصريه- فكان من الزعيم الا أن حقق معجزة عسكريه غير مسبوقه بان أعاد بناء الجيش المصرى خاصة القوات الجويه وتم بناء عدة مطارات هيكليه وتعمد معرفة الناس بها كمطارات سريه خاصة أنه جعل الطائرات تحوم عليها بل تسير على الرانويه الخاص بها الهيكلى أما الحقيقى فكان من مفاجئات حرب اكتوبر حيث تم تدعيم وتقوية بعض الطرق واستخدامها مهبط ورانويه للطائرات لقد فعل إنجازا لا يصدق بحيث لم يكتفى بإعادة البناء للجيش بل تم تطوير الاسلحه لسرعة مواكبة تطور الاسلحه الاسرائيليه مع تدريب راقى مكثف للقادة والقوات – وعندما شعرت امريكا بخطورة جمال عبد الناصر وانه لن يكل حتى يعود أقوى مما كان – اصرت على تدبير مؤامرة لقتله أثناء مؤتمر الصلح بين الملك حسين والفصائل الفلسطينيه فى فندق على النيل تم دس السم له بحيث يسرى المفعول بعد فترة بنفس أسلوب قتل الزعيم العظيم ياسر عرفات ومات الاسطورة العربيه ولكنه كان متأكد من إغتياله فشارك صديقه ونائبه السادات فى كل خطواته مما سهل مهمة السادات فى استكمال بناء الجيش والتدريب فى سريه تامه حتى اننا لم نستخدم خراطيم المياه فى التدريب خشية معرفة اسرائل بها وتم تدريب استخدام الخراطيم على سواتر السد العالى وبعد ذلك تم عمل البروفات التى كانت أقوى من العمليات الحربيه على شواطىء النيل العظيم كما تم إحتلال ساتر قناة السويس ومجرد استدعاء اسرائيل للإحتياطى نعود مرة اخرى حتى أحدثنا رعبا لهم وعدم تركيز منهم وحدثت المعجزة المصريه من الجيش العظيم الذى لم ظلم فى حرب 67 بالخداع الذى ذكرته – وعندما قام السادات البطل بالحيث معنا بقلب مفتوح فى الاحتفال بالعبور العظيم فى 6اكتوبر عام 70 أى قبل إغتياله بعام فقط فى سينما الجلاء بالجيش الثانى الميدانى أمر بخروج كل الصحفيين والاعلاميين وخلع سترته وقال : فى اىحد من الاخوة الصحفيين معلش أنا عايز اتكلم بحريه شويه مع أولادى مش لازم كل الدنيا تسمعنا وتشوفنا عايزين نهزر نضحك من حقنا بلاش حد يدخل عزول بينا بعد إذنكم والله لن أنسى ذلك اليوم أبدا وفعلا تم التأكد من خروج كل الصحفيين ومن ليس هو عسكرى – ولم يكن يعلم أن بين العسكريين من هم خائنون ولكنهم كانوا مندسون ونقلوا كل كلمه قالها – حيث قال :لقد استطعنا النجاح فى السياسه الخارجيه الى حد بعيد وقبل رحيلى لابد أن أعيد هيكلة سياستنا الداخليه والخارجيه الخاصه بكرامتنا بما يلائم المصالح المصريه اولا – وقال أنا عارف اسئلتكم معظمها ليه إحنا لسه مقيدين بالاغلال وكأننا الولايه 52 لأمريكا؟ صدقونى يا اولادى حان الاوان ان نتخلص من التحكم الامريكى المستفز وسبدأ بتوفير رغيف العيش بحيث نستغنى عن قمحهم وتعود زراعتنا تزدهر – الحاجه التانيه سوف نتحرر تدريجيا من قيود إتفاقية كامب ديفيد طالما إسرائيل تماطل فى تنفيذ التزاماتها – وسوف ننوع مصادر اسلحتنا المهم إننا سنعمل بالتدريج على الاستغناء حتى عن المعونه الامريكيه وهى تعويض بيذلونا بيه – وهنا أدركت أمريكا ايضا خطورة تواجد السادات فصممت على إغتياله خاصة أن عائلة الاسلامبولى كلها فى أمريكا وكان نفس مخططهم الدنىء القتل بواسطة مصريين معارضين بتهيئة المناخ المناسب لهم بوضع مصالح كبرى للغير فى تنفيذ اى عمل أجرامى على أنه عمل وطنى تحررى – وهنا أدركت أمريكا وإسرائل ضرورة تغير استراتيجية الحرب ضد العرب وصمموا تدمير العرب بالعرب لأنهم مستحيل ان يهزموا كل القوات العربيه ولابد من إنقسام الدول العربيه الى دويلات صغيرة ونشر الفتن بكثافه ومحاولة سحب الشعوب العربيه الى ثورات خاصة فى الدول المذكورة والتى كانت بها الصراعات والتحدى الاكبر مثل اليمن وسوريا ومصر وليبيا وتونس التى نقل لها مقر الجامعه العربيه ولها موقع استراتيجى على البحر المتوسط وكذلك المغرب والاردن ولبنان خلالف إزدياد الانقسام الفلسطينى –مع التضحيه باى عميل لأمريكا او رئيس تؤيده مثل مبارك وعلى صالح وزين العابدين – حتى تتاكد الشعوب العربيه من حسن التعاون الامريكى للشعوب العربيه وليس الحكام – ولكن الهدف كان تدمير الجيوش العربيه وانقسامها لأستحالة تدميرها بالحرب خاصة بعد التجربه المصريه وخاصة بعد وضع إحتمالية التصالح العربى الايرانى فتنتهى بذلك دولة اسرائبل – فكانت الخطة على مرحلتين : دعم المنظمات الغير حكوميه بشكل مكثف لرفع المعاناه عن كاهل المواطنين العرب فى مصر والدول الاخرى لكسب الثقه وتركهم يعملون بحريه بعد رشوة بعض المسئولين – ثم بالتدريج تدريب الشباب على اسلوب التظاهر والتعارف عن طريق الفيس بوك والتدرج لقلب نظام الحكم كما حدث مع 6 ابريل وغيرها من الحركات الغير مسجله والمسجله كما حاولوا مع جمعيتنا نحن جمعية بدر لأبطال اكتوبر ولكنهم تراجعوا عن مدنا بأى مال عندما أبلغنا المسئولين ورفضنا أنشطة كانت تفرض علينا بواسطة منظمه امريكيه بلجيكيه تسمر نسيج تهتم باسلوب التدريب الذاتى شباب مع شباب ويسمونها التدرب المجتمعى بارسال شباب فى بعثات على نفقتهم وتدريبهم وتمويلهم وتجنيدهم بالتدريج لعمل اى شىء خاصة عندما يؤكدون لهم انه عمل وطنى لصالح الديموقراطيه والحريه والعداله الاجتماعيه – ونجحت خطتهم فى ليبيا واليمن وسوريا بان ضرب الجيش فى المتظاهرين حتى ثار عناصر من الجيش وإنقسم الجيش على نفسه وأبادوا بعضهم بعضا بمساعدة الناتوا او القوى العدوانيه كما وجدنا اسلحه اسرائيليه وذخائر اسرائيليه حتى فى مصر – ولكن لم تنحج مساعيهم فى توني ولا مصر فى تونس اسرع الجيش بتهريب الرئيس واعوانه وتجنب المشاكل وإنحاز الى الثورة – أما فى مصر لم يكتفى الجيش بالانحياز الى الثوار وتهريب مبارك بل اسرع بالقبض عليه وتحديد إقامته فى شرم الشيخ ولم ينقسم الجيش على نفسه بل جاءت الثورة لصالح مصر والشعب المصرى – لذلك كان لابد من تحويل الدفه بواسطة المنظمات الغير حكوميه حتى جزوا على أنيابهم فظهرت مخالبهم من كثرة وكثافة تحرضهم باستغلال من مدوهم بحجة إيجاد دور لهم مرموق فى الثورة وكلما شعروا باى تراجع مدوهم بالمخدرات بكثافه حتى يهيا لهم انهم الاصح وان الشعب معهم وتوالت الاحداث حتى وصلوا بكل بجاحه الى طلب العصيان المدنى – وزعوا الادوار واطلقوا على المنشقين والخونه انهم نشطاء سياسيون وأوهموهم بمؤازوة الشعب لهم حتى صدقوا انفسهم وكما قال شيخنا الجليل محمد حسان رب ضارة نافعه ومن المحن ظهرت المنح ظهر معدن الشعب المصرى الاصيل بأصراره على البناء ورفضه الهدم – وعند الوصول الى مثيرى الشغب والمندسين وممولى الحركات تم القبض على بعض الاجانب المحرضين فثارت ثائرة امريكا لأنكشاف مخططاتها والقبض على جنودها لدينا وهددوا بقطع المعونه الملعونه والتى هى كانت جزء ضئيل من تعويضات ولم تكن هبه ولا معونه لوجه الله معوناتهم الكبرى كانت للمنظمات والجمعيات والحركات المخربه فقط—إننا لا ولن ننسى أبدا شهدائنا فى ثورة 25 يناير لأننا منهم وهم منا لقد ضحوا بثبات بكل قوة وعزيمة كى تنحج الثورة وكى تنتعش البلاد ونقسم بالله لن ننساهم مدى الحياه ولا نريد أى مزايده عليهم هم أبنائنا والجيش اجدر أن يدرك من ضحى من أجل الوطن وليس من ماتوا أثناء التعدى على وزارة الداخليه والمجمع شهداء بل أعداء وفى جهنم كلهم سواء وكذلك من قتل اولادنا فى بورسعيد بلد الشهداء الابرار والابطال انهم استغلوا كل الظروف والمناخ لمحاولة تغير الرموز ونشر الفتن بين المحافظات والاديان والطوائف والجيش أعوذ بالله كل ذلك ومازال البعض يردد سباب ضد جيش الوطن وباصوات أجشه تؤكد إدمانهم المخدرات وانهم عورات فى واجة الامه المصريه والعربيه—لمناسبة عيد الحب ننادى لأخر فرصه كل من تم التغرير بهم ان يعودوا لوطنهم وولائهم لمصرهم العظيمه قبل أن يلفظهم للابد التاريخ ويحاكمهم الشعب قبل الجيش والحكومه عودوا الى ولائكم لوطنكم لقد غرر بكم باستغلال الحريه الممنوحه لكم بعد الثورة وجهلكم.
هذه قصة المعونه الملعونه – نامل من شعبنا العظيم بالخارج والداخل تعويض مصر عن هذه المعونه الملعونه وتحقيق وتفعيل مبادرة شيخنا الامام محمد حسان من أجل مصر كلنا فداء
واملنا الخير فى الابناء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elaml.assoc.co
 
المعونه الملعونه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرسان تموين الاسماعيلية  :: الاتحاد العام لتموين مصر(الاسماعيلية) :: الاعجازى العلمى فى القرآن-
انتقل الى: